كثيراً ما يحدث أن تصاب الزوجة باضطرابات في الدورة الشهرية بمجرد زواجها ؛ فقد تتأخر الدورة نتيجة الانفعال النفسي فتعتقد الزوجة أنها حامل ، ثم تفاجأ بالدورة تصل متأخرة أسبوعين أو شهراً‏.‏
وبالعكس قد يتكرر حدوث الدورة في أوقات قصيرة ، وربما بكميات أكبر بما يشبه النزيف‏.‏ وهذا كله ناتج - بجانب العوامل النفسية - عن التجربة الجديدة التي يتعرض لها الجهاز التناسلي للزوجة الصغيرة وما يقترن بها من تغييرات‏.‏ ثم لا تلبث الأمور أن تستقر ‏.‏

وللأسباب نفسها قد تصاب الزوجة الصغيرة بآلام في أسفل البطن والظهر تصاحب الدورة الشهرية ، أو تحدث في وقت أخر من الشهر، وبخاصة إذا أفرط الزوجان في علاقتهما الزوجية ‏.‏ وأحياناً تصاب الزوجة الصغيرة بحرقان أو ميل إلى الهرش ‏(‏ الحكة‏)‏ مع وجود إفرازات صفراء أو ملونة أحياناً ‏.‏ وهذا قد ينتج من مجرد الإفراط في العلاقة الزوجية ، أو نتيجة إصابة الزوجة بالتهاب ميكروبي من استخدام ماء غير معقم للغسيل من الداخل ، أو استخدام ‏(‏دش مهبلي‏)‏ يحتوى على مواد كيماوية مركزة ، وأحياناً نتيجة عدوى من الزوج نفسه‏.‏ وفي كل حالة من هذه الحالات لابد من استشارة الطبيبة للاطمئنان‏.‏
ودمتم سالمين.......؟